جديد الصور
جديد المقالات
جديد الأخبار

10-04-1442 12:25
 

"سنب" خارج السرب!!
المؤسف حقاً اننا ادمنا على مواقع التواصل الأجتماعي ، واصبحنا نعتمد عليها في لقاءاتنا واجتماعاتنا وخاصة مانقوم بأنزاله في " السناب " من يوميات وأحداث شخصيه تهمنا ، وهي من حق اي انسان فينا ، ليتم حفظها كذكرى نستذكرها يوما ما ، بمن اجتمعنا بهم من الاحبة والاصدقاء ، ولعلنا نحفظها ونعود لها يوما من الايام لنستذكر بعض الاشخاص سواءً ابناء وقد كبروا او اقارب وقد رحلوا او اصدقاء ابعدتهم مشاغل الحياة او ذكريات مرننا بها ، لنتذكر تلك اللحظات ونعيشها ونبتسم.

ان مالاحظته ان يومياتنا اصبحت في كل يوم تخلق لنا اعداء ونحن لانعلم .

فعلى سبيل المثال لو اتاك ضيف عزيز ، وأقمت له برنامج احتفاءً بقدومه على طريقتك الخاصة ، سواءً اخذته لرحله بريه ، او قمت بعمل مأدبة غداء او عشاء لهذا الضيف بمنزلك او اي مكان آخر ، وقمت بأنزال سناباتك ، فأنك على عدد سناباتك ستجد من يقول بينه وبين نفسه لماذا لم يخبرني في هذه الرحلة ؟ لماذا لم يقوم بدعوتي لهذه المناسبة ؟ فقد كان دائماً يقوم بدعوتي ، لماذا يتجاهلني ؟ فيبداء نفسياً يوسوس ويظن ويترجم حتى يُزين له الشيطان كل التحليلات فيمتطيه ثم يطير به الى عالم الغضب والحقد والفهم الخاطئ والقطيعة وياليته يذهب "لصاحب السنابه" ويناقشه "ويتشره عليه " ليبرر له الاخر " وهو غير مجبر بذلك " ظروف ووضع هذه الرحله او المناسبة ليفهم مايدور ويقطع الشك باليقين ولكنه ينعزل عنه تماماً وقد يشتكي لأحدهم "المتخصصين" فيضع على النار بنزيناً بدلاً من يقوم بتهدئة الأمر او ينصحه فتشتعل القلوب حقداً وعداوة بسبب امر تافه قد تتناقش به اسره كامله ليوم كامل وهو لايستحق والله مجرد التفكير به.

هل وصل بنا الامر ان نقطع قريب او صديق بسبب رحله او مناسبة لم يخبرنا بها "بسبب شرهتنا عليه "؟

هل اصبحنا حساسين اكثر من اللازم؟
هل اصبحنا نتدخل في كل صغيره وكبيره ، بسبب متابعتنا للأخرين سواء من الاهل او الاقارب او الأصدقاء؟

هل اصبحنا من الفراغ ناقدين ومحللين ومثبتين جرم على غيرنا بمجرد الظنون؟

هل اصبحت سعادة الأخرين وحرياتهم الشخصية محرمة عليهم بدوننا؟

أليس لهذا القريب الحق بأن يقوم بعمل ما يحلوا له على طريقته الخاصه؟..
لماذا لانضع لهم العذر او نقول بأنهم لم يقوموا بدعوتنا او ابلاغنا لظروف قد نجهلها؟

"صحيح النفس أمارة بالسوء" وبين الناس حقوق ، ولكن لاتطلق لنفسك العنان ، فتنطلق وتُركز وتُدقق ، بل تجاهل كل ماتراه ، وتغاضى ، وعش حياتك بقلب سليم ، لذلك " سنب خارج السرب " تابع من لايعرفونك ولا تعرفهم ، لتعيش بهدوء وسلام بعيداً عن الانتقادات والاتهامات والظنون الشيطانية..

فبسبب تلك السنابات تقطعت أُسر وعوائل واقارب ، بسبب احتفال او فرحه او لقاء او حتى لقيام هذا القريب بالسفر ، بحجة لماذا لم يخبروننا ؟ ولماذا نحن اخر من يعلم او اننا غير مشرفين لذلك لم يقوموا بدعوتنا ولهذا سنقطعهم ولن ندعيهم ولن نزورهم وستكون معاملتنا لهم بالمثل!.. لماذا هذا كله؟

"كل هذا بسبب سنابه لاتتجاوز العشر ثواني ولكنها دمرت علاقه تجاوزت عشرات السنين"

حياتنا اصبحت هكذا للأسف والسبب لأننا؛ نُسنب داخل السرب!!

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1511


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook



عبد الرزاق معوض الجهني
عبد الرزاق معوض الجهني

تقييم
3.71/10 (643 صوت)


 
  •  

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع مايكتب في هذة الصحيفة يمثل رأي الكاتب ولايمثل رأي او توجة صحيفة صدى تبوك 2011م.